النسور هم طاقم تنظيف الطبيعة: يجب علينا المحافظة عليهم

By | 7 December 2012
 نسور مدينة وزان من نوع  النسر الأسمر المهاجرة / Photo: Ouezzane Dar Dmana
نشرت الصحيفة الالكترونية “هسبريس” يوم 15 نوفمبر 2012 خبرا تحت عنوان: “كواسر تثير الرعب بدوّار ضواحي وزّان“. و للأسف الشديد فان الخبر كان يتضمن الكثير من المغالطات كوزن و طول الطائر و بأنها أثارت الرعب لدى السكان و هذه كلها معلومات مجانبة للصواب. وقد أثار هذا الخبر الكثير من التعليقات على الإنترنت و التي كانت اغلبها سلبية و تنم عن عدم الوعي بالخصائص الايكولوجية للنسور وخاصة سلوكيات التغذية عندهم, فهذه الطيور نادرا ما تهاجم الحيوانات السليمة، ولكن قد تقتل الجرحى أو المرضى ولكن يبقى الجيف طعامهم الرئيسي

 

ورغبة مني في توضيح هذه الأمر, أود هنا أن أقدم بعض المعلومات الموجزة
عن هذه الطيور، وعدد أنواعها في المغرب والدور الذي تلعبه في النظام الإيكولوجي

 

تعد النسور من الطيور الجارحة ذات أجنحة كبيرة وواسعة جدا ،
باعتبارها تتغذى على الجيف فإنها تحلق عاليا لكي تبحث
على الجثث الميتة أو بقايا الفرائس. عضلات الجناح ضعيفة إلى حد ما بالنسبة إلى وزن الجسم ومنطقة
الجناح، لذا فهي تعتمد بالتالي على التيارات الحرارية
الدافئة من أجل الطيران الانسيابي، و لهذا فأنها عادة
ما تكون غير نشطة في ساعات الصباح. كثير من الأنواع لها رأس غير مريش، وبعضها لديها
عنق طويل. مخالب قصيرة نسبيا. جميع النسور متخصصة في أكل الجيف و واحد منهم متخصص في
العظام,  لذا فهم يعتبرون طاقم تنظيف الطبيعة بامتياز. غالبية أنواع النسور مهددة بالانقراض بسبب التسمم و القتل غير المشروع.

 

 في المغرب كانت لدينا 5 أنواع من النسور المتوالدة (المعششة) لكن معظمها انقرض بسبب القتل غير المشروع و التسمم. الآن نوعان فقط مازلت تتوالد في البلاد، واحد منهما على وشك الانقراض. وفيما يلي قائمة الأنواع التي تم تسجيلها في المغرب: ن
كاسرالعظام أو النسر الملتحي (الاسم العلمي: Gypaetus barbatus): انقرض في تونس ونادر جدا في الجزائر. في المغرب، انقرض في الريف،
والهضبة الوسطى والأطلس المتوسط إلا أنه لا يزال يتوالد في الأطلس الكبير (أقل من 10 أزواج). الغذاء
أساسا نخاع العظم، لديه عادة إسقاط العظام من ارتفاع عال على الصخور لتحطيمها و من
ثم يبتلعها, يأخذ السلاحف في مخالبه ويسقطها من ارتفاع على الصخور.

 

Gypaetus barbatus (Photo: Clive Finlayson/Finlayson Nature Photography)

 

 

الرخمة أو الرخمة المصرية (الاسم العلمي: Neophron percnopterus): النوع الوحيد الذي لا يزال يتوالد في المغرب بإعداد قد نقول عنها لا بأس بها.
أيضا، العديد من الطيور من أوروبا تمر عبر المغرب إلى منطقة فصل الشتاء في أفريقيا
جنوب الصحراء الكبرى

 

Neophron percnopterus (Photo:
Clive Finlayson/Finlayson Nature Photography)

 

 

 

النسر ذو القلنسوة (الاسم العلمي: Necrosyrtes monachus): يتواجد هذا النوع في أفريقيا
جنوب الصحراء الكبرى، وزار المغرب مرة أو مرتين فقط في منطقة واد الذهب. يشار إليه
أحيانا باسم “جامع القمامة” من قبل السكان المحليين.

 

Necrosyrtes monachus (Photo: Gabriel Buissart/Wikipedia Commons)

 

 

النسر الأسمر (الاسم العلمي: Gyps fulvus): على الأرجح انقرض كنوع معشش. انخفضت أعداده بقوة خلال النصف الثاني
من القرن العشرين بسبب التسمم و القتل. العديد من الطيور من أوروبا لا
تزال تمر عبر المغرب مرتين في السنة من منطقة تكاثره في شبه الجزيرة الأيبيرية وفرنسا
إلى منطقة البيات الشتوي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. الطيور الستين التي شوهدت
في وزان في نوفمبر الماضي من هذا النوع.

 

Gyps fulvus (Photo:  Rachid El Khamlichi)

 

نسر أبقع او نسر روبل (الاسم العلمي: Gyps rueppellii): يتواجد هذا النوع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. سنويا ترافق بعض
الطيور من هدا النوع النسر الأسمر من إفريقيا إلى إسبانيا مروراً بالمغرب

 

Gyps rueppellii (Photo: Javier Elorriaga)

 

 

نسر أذون (الاسم العلمي: Torgos tracheliotos): انقرض في تونس والجزائر والمغرب. قبل انقراضه في المغرب كان يعشش
في الهضبة الوسطى و الأطلس المتوسط و الصحراء.

 

Torgos tracheliotos (Photo: Roland Bischoff/Arkive.org)

 

 

 

النسر الرمادي أو النسر الراهب (الاسم العلمي: Aegypius monachus): كان يعشش في منطقة طنجة قبل انقراضه. لا تزال بعض الطيور تعبر مضيق
جبل طارق من اسبانيا من حين لأخر

 

Aegypius monachus, (Photo: Stephen
Daly/Andalucian Guides)
محمد أمزيان: أدرس الطيور و اهتم بالتربية البيئية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *